فلسفة  مؤسسة الشروق

تخصصُ مؤسسةِ الشروق للإنتاجِ الإعلامي في تقديم البرامجِ التلفزيونيةِ الوثائقية يقودُنا إلى توجيهِ اهتمامٍ خاصٍ بالبرامجِ التاريخيةِ والعلمية. كما نوجه اهتماماً مماثلاً للبرامجِ التي تُعنى بأحوالِ العالمِ المعاصر، وتسلطُ الضَوءَ على قضاياه المختلفة.

 

وإننا في مؤسسة الشروق ننطلقُ في عملِنا الإعلامي من رؤيةٍ واضحةٍ، هدفُها خدمةُ الثقافةِ العربيةِ، والمشاهدِ العربي، باختيارِ أفضلِ البرامج، التي تحققُ هذا الهدف، وتقديِمها في إطارٍ لا يتجافى وروحِ هذه الثقافة. فأسلوبنا في تعريبِ البرامج أسلوبٌ مميز، فلا نستخدمُ في عملِنا مصطلحَ الترجمةِ بل نحرصُ على استخدامِ مصطلحِ التعريب وهذا يعني تجاوزَ المعنى المألوف للترجمةِ والدوبلاج، إلى تقديم ما يناسبُ المشاهدَ العربي، صياغةً ومضموناً.

 

وتنطلقُ مؤسسةُ الشروق وهي تقدمُ هذه البرامج من منطلقين اثنين أولهما أن المشاهدَ العربي يستحقُ أن يطلعَ على برامجَ غنيةٍ بالمعلومات، جادةٍ، وذاتِ مستوىٍ جيد كما أن هذا المشاهد له  الحقُ في مواكبةِ آخرِ التطوراتِ في المجالاتِ العلمية والسياسيةِ والاقتصادية كي يبقى على معرفةٍ بهذا العالم وما يدورُ فيه من أحداث.

 

والمنطلقُ الثاني في فلسفةِ مؤسسةِ الشروق، هو الحرصُ على إغناءِ الشخصيةِ العربيةِ الإسلامية وترسيخِها في نفوسِ الناشئة، ووسيلتُنا إلى ذلك هي تقديمُ هذه البرامجِ الوثائقية  التي نقومُ من خلالهِا بعرضِ الحقائقِ والمعلوماتِ بطريقةٍ موضوعيةٍ ورصينة.

 

ونحن، في مؤسسةِ الشروق للإنتاجِ الإعلامي نسعى من خلال عملِنا الدؤوب إلى تقديمِ أفضلِ البرامجِ التلفزيونيةِ الوثائقية، بما يوسعُ المداركَ، ويُنمّي الشخصيةْ ويحفزُ على العملِ المنتج. فأهلاً بكم دائماً مع برامجَ مؤسسةِ الشروق على شاشاتِ مختلفِ محطاتِ التلفزةِ العربية.